كلمة د.كريم عبديان بني سعيد على هامش اجتماعات الدورة 28 لمجلس حقوق الانسان بجنيف

عقد مؤتمر في مدينة جنيف بمقر الأمم المتحدة، الخميس 19 مارس، حول قضية القوميات غير الفارسية والأقليات الدينية في إيران، وذلك على هامش اجتماعات الدورة 28 لمجلس حقوق الإنسان .

 

وحضر المؤتمر كل من المقّرر الخاص للأمم المتحدة لحالة حقوق الإنسان في إيران، الدكتور أحمد شهيد، وخبراء مستقلون من مجموعة الأقليات ومجلس حقوق الإنسان في الأمم المتحدة وكذلك المحامية الإيرانية الحائزة على جائزة نوبل للسلام، شيرين عبادي، إضافة إلى مشاركة عشرات المنظمات الحقوقية ونشطاء حقوق الإنسان التابعين للشعوب غير الفارسية والأقليات الدينية في إيران.

وناقش المؤتمر قضايا القوميات في إيران من العرب الأهوازيين والأتراك الآذريين والبلوش والأكراد والتركمان، إضافة إلى حقوق الأقليات الدينية كأهل السنة والمسيحيين والبهائيين وغيرهم.

وألقى الدكتور كريم عبديان بني سعيد، رئيس منظمة حقوق الإنسان الأهوازية كلمة حول ما يعانيه عرب الاهواز من الاضطهاد السياسي والثقافي والاجتماعي والاقتصادي من قبل نظامي الشاه والجمهورية الإسلامية في إيران.

واليكم ترجمة ملخصة للكلمة التي ألقيت بالانجليزية:

 

أود أن اشكر القائمين على هذه الندوة الخاصة بشؤون الأقليات التي لم تحظى باهتمام ليس من قبل الحكومة بل من المعارضة الإيرانية و مدافعي حقوق الإنسان الفارسية.

عرب الأهواز و هم من السكان الأصليين, هم من أكبر الست عرقيات في ايران و تقطن في جنوب غرب ايران ما يسمى "خوزستان" الغني بالنفط. كانت تسمى المنطقة في عهد الصفويين في القرن السادس عشر ب"عربستان" و لكن غيرها رضا شاه في 1936 الى "خوزستان" لمحو هويتها العربية.

يشكلون العرب 10 % من عدد سكان ايران في جنوب غرب البلاد التي كانت تسمى تاريخيا "الأهواز العربية". نشرت احصائيات تابعة للحكومة و هي غير دقيقة خلال الثلاث عقود الماضية تشير الى ان عدد سكان منطقة الأهواز يصل الى 4.5 الى 6 مليون. عرب الأهواز و خلافا لما يصرح به القوميومن الفرس هم السكان الأصليين لجنوب غرب ايران.

ذكر الكاتب الإيراني المعروف "أحم كسروي" في كتابه "تاريخ خوزستان خلال 500 عام" و استنادا بتاريخ "الطبري" ذكر ان عرب الأهواز يقطنون في جنوب غرب ايران منذ عصر "البارثية" قبل أكثر من 4000 عام.و ليس بعد الفتوحات الإسلامية لإيران في القرن السابع .

و ذكرت مصادر لمؤرخين ان السكان الأصليين لهذه المنطقة ,عربستان, هم عرب الأهواز ,منها محمد ابن جرير الطبري و ابن بطوطة وابن الأثير وناصر خسرو وابن بلخي والكميل واسكندر بك ونجم المالك غفاري وغيرهم خلال رحلاتهم الى المنطقة.

ذكر المؤرخ البريطاني ويليام سترونك في كتابه" منطقة شيخ خزعل" و خلال دراسة حول الامبريالية البريطانية في جنوب غرب ايران قبل اكتشاف النفط في عام 1908 ان 98% من السكان هم عرب في حين الدرسات في الوقت الحالي تشير الى ان 65 الى 70% من سكان الاقليم هم عرب.

في عام 1925 فرض شاه ايران الدوله المركزية و تخلص من المناطق التي كانت تتمتع بحكم ذاتي مثل منطقة الأهواز, خضعت الى الحكومة المركزية في طهران من دون اشراك و ادخال العرب في ادارة الأقليم.وفرض اللغة الفارسية كلغة رسمية بغض النظر عن ان متحدثيها لايزيدون عن 40% من سكان ايران, واغلقلت الحكومة المدارس والمؤوسسات لتعليم باللغة العربية و هذه نتيجة سياسات العنصرية ضد العرب من الشاه الأب و التي اسمترت الى الشاه الأبن.

 

يتعرض الشعب العربي الأهوازي الى القمع لطمس الهوية العربية و اللغة والثقافة وحرمان الأطفال من التعلم بلغتهم الأم. بغض النظر عن ان منطقة الأهواز توفر أكثر من 90% من انتاج النفط الإيراني الا ان المنطقة تعاني من الفقر والحرمان و هذا ما كان يمارسه نظام الشاه و استمر الى عصر الجمهورية الاسلامية.

تخضع منطقة الأهواز الى السيطرة سياسا وثقافيا واجتماعيا و اقتصاديا من قبل النظاميين السابق والحالي و يعان السكان الأصليين من العرب التمييز العنصري و انتهاكات لحقوق الانسان و جعلهم مواطنين من الدرجة الثانية او الثالثة.

تتركز سياسات الجمهورية الاسلامية حول سياسة القمع لهوية عرب الاهواز كما هو الحال لشعوب الأخرى مثل الأكراد والبلوش والأتراك والتركمان وغيرهم و من أهمها سياسة التفريس في المناطق التي تقطنها هذه الشعوب و فرض الفارسية كللغة و ثقافة .

اتخذ الساسة في ايران على ان سياسة "شعب واحد و لغة واحدة" و دين (مذهب)واحد بحيث فرض على الشعوب غير الفارسية كالعرب والأكراد والأتراك والبلوش والتركمان وايضا الفرس هذه السياسة و

تشكل الشعوب غير الفارسية من 50 الى 65% من عدد السكان في ايران في حين تفتقد هذه الشعوب أبسط حقوق المواطنة و فرض المذهب "الشيعي الجعفري" كدين رسمي للبلاد و فرضه على الاقليات الدينية الأخرى مثل السنة والمسيحيين واليهود والبهائيين والصابئة المندائيين و غيرهم.

 

ذكر حاج بابائي الوزير السابق لتعليم ان 30% فقط من عدد السكان في ايران هم فرس و يتحدثون الفارسية,

 

 

فرض النظام الإيراني المذهب الشيعي و اللغة الفارسية والتاريخ على هذه الشعوب بحيث يتم طمس الهوية واللغة لكل من هذه الشعوب وحتى الاعلام والصحافة ايضا يفرض باللغة الفارسية.

يستخدم الفرس العنصريين كما كان نظام الشاه السابق "شعب واحد لغة واحدة" بحيث يتم السيطرة على الشعب العربي الأهوازي.

اشارت الاحصائيات ان مشاكل سوء التغذية في ايران 11% في حين تصل هذه النسبة في الخفاجية الى 80% , و تصل نسبة البطالة في الأهواز الى 50% في حين هذه النسبة في ايران الى 12%. والفشل الدراسي 30% في الابتدائية و50% في المتوسطة و 70% في الثانوية بسبب التعليم بلغة غير لغتهم الأم, الاحصائيات هي تابعة للحكومة و قد تكون أكثر بكثير من هذه الأرقام.

يعاني العرب في الأهواز العنصرية حتى من قبل الكتّاب الفرس بحيث 80 الى 90% من الكتاب الفرس يضطهدهم على سبيل المثال أشعار شعراء مثل تالبف و ميرزا فتحعلي اخوند زاده و غيرهم و حتى الأتراك لم يسلم من هذه العنصرية.

انتهت الحرب الايرانية العراقية حوالي أكثر من 27 عام و لكن مازالت المناطق الحدودية في الأهواز ملوثة باللغام الأرضية بحيث لم يعاود المهجرين نتيجة الحرب الى مناطقهم. بناء السدود الفاشلة خلال العقود الماضية أدت الى تجفيف المياه في الأنهر المحلية مثل كارون, و تم تحريف مجرى الأنهر الى المحافظات الشمالية مثل اصفهان.و خلفت هذه المشاريع الفاشلة المزيد من التجويع والتلوث و نشوب الأمراض في الأهواز.

منظمة حقوق الانسان الاهوازية

20 مارس 2015