معتقليين اهوازيين

تلقت منظمة حقوق الأنسان الاهوازية أخبارا مفادها أن عوائل العرب الأحوازيين الخمسة المحكومين بالإعدام التقوا " مرتضى بختياري " وزير العدل الإيراني و ذلك على هامش زيارته مع وفد حكومي إلى مدينة الخلفية في الثالث من 23 أبريل – نيسان 2013 وقد وعد الوزير أهالي المحكومين انه سيواصل العمل لتدارس ملفاتهم مع السلطة القضائية ، ألا انه رغم مرور اكثر من أسبوعين على هذا اللقاء لم تتلقى العوائل أي رد منه في حين يتنظر أبنائهم تنفيذ حكم الإعدام بهم في أي لحظة .

وفي الوقت نفسه نقلت وكالة أنباء حقوق الأنسان في ايران " هرانا " نقلا عن مصدر مطلع في محكمة إقليم الأهواز، ان آملي لاريجاني رئيس السلطة القضائية الإيرانية قد صادق على حكم إعدام خمسة من هؤلاء السجناء الذين هم اعضاء مؤسسة الحوار الثقافية و سينفذ الحكم خلال الأسبوع القادم . مع العلم انهم يقبعون ومنذ سنتين في سجن كارون بمدينة الأهواز ، وان وأضاعهم الجسمية و النفسية نتيجة التعذيب الذي لاقوه أثناء الاستجواب الذي استمر 9 شهور علي يد مجرمي وزارة الاستخبارات الإيرانية .

هذا وكان هؤلاء الشباب قد صدر بحقهم حكم بالإعدام في حزيران 2012 و قد تم التصديق عليه من قبل مجلس القضاء الأعلى الإيراني في التاسع من يناير 2013 .

وكانت التهمة الموجهة لهؤلاء الشباب الخمسة وهم كل من هاشم شعباني وهو شاعر و مدون و مدرس مادة اللغة العربية يحمل شهادة ماجستير في العلوم السياسية من جامعة الأهواز ، وهادي راشدي مدرس كيمياء يحمل شهادة ماجستير في الكيميا العضوية و محمد علي عموري ناشط طلابي وعضو سابق في الاتحاد الإسلامي في جامعة أصفهان الصناعية ومدون ، بالإضافة إلى الأخوين جابر ومختار البوشوكه هي محاربة الله و الفساد في الأرض و التحريض ضد نظام الجمهورية. في حين نفي المتهمون الخمسة وقد أفادوا في أقوالهم أمام قاضي محكمة الثورة الإسلامية المدعو "الموسوي " وقالوا له أن التهم الموجهة اليهم لا أساس لها من الصحة و أن الاعترافات التي أخذت منهم جاءت تحت وطأة التعذيب النفسي و الجسدي .

منظمة حقوق الأنسان الاهوازية

4 ايار 2013