سيد خالد الموسوي و علي جبيشات

نقل المعتقلان الاهوازيان علي جبيشات (47 عام) و سيد خالد الموسوي (35 عام) من سجن دسبول ( دزفول) إلى مكانٍ مجهول من قبل الإستخبارات الإيرانية يوم الثلاثاء منذ اسبوع.

 

الـــى :

 

- مجلس حقوق الإنسان في الأمم المتحدة

 

- المقرر الاممي الخاص لحقوق الانسان في ايران السيد احمد شهيد

 

- منظمة العفو الدولية

 

- هيومان رايتش واتش

 

- منظمة مراسلون بلا حدود

 

- المنظمات العربية لحقوق الإنسان

 

- المنظمات الايرانية حقوق الإنسان

 

- كافة الناشطين و المنظمات المعنية بحقوق الإنسان

 

نقل المعتقلان الاهوازيان علي جبيشات (47 عام) و سيد خالد الموسوي (35 عام) من سجن دسبول ( دزفول) إلى مكانٍ مجهول من قبل الإستخبارات الإيرانية منذ اسبوع.

 

ان هذين الناشطين من ابناء مدينة الشوش شمال الاهواز قد تم اعتقالهما من قبل اجهزة الاستخبارات الايرانية بتهم تفجير انانيب النفط في منطقة الشوش وقد تعرضا اثناء اعتقالهما الى اشد انواع التعذيب بغية اخذ الاعترافات القسرية منهما .كما ان المعتقلين قاموا في الثالث من تموز عام 2013 باضراب عن الطعام عن الطعام لمدة شهر كامل احتجاجا على سوء المعاملة و الحكم الصادر بحقهما و عدم اعطاءهم حق الدفاع عن نفسيهما او توكيل محامي.

بثت شبكة "برس تي في " الناطقة بالانجليزية بتاريخ 26 /6 / 2013 فيلما عن اعترافات المتهمين،وذلك قبل مثلوهما امام القضاء حيث اعترفا بانهما ارتكبا اعمال عنف و لكنهما في المحكمة قد نفوا قيامهما القيام بأية اعمال عنف وقالوا للقاضي بان الاعترافات التي ادليا بها انتزعت منهما نتيجة التعذيب الذي تعرضوا له والذي استمر اكثر من شهرينفي الزنزانات الانفرادية.

من الجدير بالذكر ان المدير العام لشركة النفط الايرانية السيد افشين كان قد ادلى بتصريح لوسائل الاعلام الايرانية نفى فيه تعرض أنابيب نفط الشوش الى اي تفجير معتبرا ما حدث حريقا عاديا ، وهذاما اكده بدوره مدير الطواريء في الاقليم وذلك في مقابلة اجرتها معه وكالة فارس للانباء في شهرايار العام الماضي وقد علل اسباب الانفجار الى قدمة الانابيب وإهتراءها حيث مر على انشائها اكثر من 40 عام.

و مع وصول الرئيس الرئيس روحاني تزايدت لاعدامات السرية بحق الناشطين الاهوازيين وقد اعدم اربعة نشطاء من مدينة الفلاحية في شهر نوفمبر الماضي كما اعدم في فبراير من هذا العام ناشطين من مؤسسة الحوار الثقافية.

وفي وقت سابق أعرب المقرر الخاص للأمم المتحدة بشأن حقوق الإنسان في إيران الدكتور أحمد الشهيد قلقه العميق بخصوص اعضاء مؤسسة الحوار الثقافية الخمس و الذي اعدم اثنانٌ منهما في فبراير الماضي.

ان منظمة حقوق الإنسان الأهوازية إذ تدين الإعدامات الأخيرة،تحذر من استمرار الاعدامات السرية و تدعو المقرر الخاص و مجلس حقوق الانسان و المجتمع الدولي إلى ممارسة المزيد من الضغط على الحكومة الايرانية لوقف مسلسل الإعدامات بحق الناشطين الأهوازيين العرب ، و تطالب باطلاق سراح المعتقلين من الناشطين السياسيين و الثقافيين و معتقلي الرأي و الضمير.

منظمة حقوق الإنسان الأهوازية (أهرو)

26/03/2014