معتقليين اهوازيين

الــــى:

- مجلس حقوق الإنسان في الأمم المتحدة

- مقرر الامم المتحدة الخاص لحقوق الانسان في ايران الدكتور احمد شهيد

- منظمة العفو الدولية

- هيومان رايتش واتش

- منظمة مراسلون بلا حدود

- المنظمات العربية لحقوق الإنسان

- منظمات حقوق الإنسان الإيرانية

- كافة المنظمات الدولية المعنية بحقوق الإنسان

صادق مجلس القضاء في ايران على حكم الاعدام الصادر عن محكمة الثورة بمدينة الاهواز بحق اربعة سجناء عرب اهوازيين من ابناء مدينة الفلاحية ( شادگان الرسمية ) . و قد وقع تصديق احكام الاعدام رئيس الشعبة 32 من مجلس القضاء الاعلى الايراني في طهران القاضي " رضا فرج اللّهي " و المستشار " سيد على اصغر لطيفي رستمي " بتاريخ 13 فبراير / شباط 2013 و قد تم ابلاغ عوائلهم بالحكم الصادر في 13 يوليو / تموز 2013 .

و السجناء الاربعة المحكومين بالإعدام شنقاً من ابناء مدينة الفلاحية (شادگان )، وهم كل من :

غازي أحمد عباسي (مواليد 1982)، جاسم مقدم پیام ابن سعید مواليد 1984 ، وعبدالأمیر مجدمي (مواليد 1980) وعبدالرضا أمیر خنافره (مواليد 1987).

و كان هولاء السجناء قد بعثوا رسائل خطية من داخل سجن كارون في مدينة الاهواز ناشدوا خلالها منظمات حقوق الانسان الدولية لحثّ السلطات الإيرانية على إلغاء أحكام الإعدام الصادرة بحقهم.

وأكد المعتقلون الأهوازيون في رسائلهم أنهم تعرضوا إلى التعذيب الجسدي والنفسي في سجون المخابرات الإيرانية من أجل انتزاع اعترافات قسرية بالتهم الموجهة ضدهم، والمرتبطة بالمشاركة في أعمال مسلحة.

وأوضح أحد المحكومين بالإعدام في رسالته أنه، ورفاقه، طوال فترة الاعتقال مُنعوا من الاتصال بعوائلهم حتى ظن أهلهم أنهم قد أعدموا سراً.وجاء في رسالة المعتقلين: "بعد 3 سنوات من التوقيف عقدت محكمة الثورة جلستها لمدة ساعتين ونصف بحضور المتهمين و6 من المحامين لكن لم يسمحوا لنا بالدفاع عن أنفسنا وقد حكم على 4 منا بالإعدام شنقاً بتهمة الإفساد في الأرض ومحاربة الله ورسوله".

وأضاف المتهمون: "تم إصدار الحكم حسب تقارير المخابرات ولم يكن لإفادتنا أي دور في إصدار هذا الحكم. أما بالنسبة للأنشطة غير السلمية التي نسبت إلينا فقد صرح خبير السلاح، علي متري، بأنه لم يطلق أي طلقة تجاه أي منشأة حكومية أو وحدة عسكرية ولم يقتل أي شخص. وقد ورد هذا التقرير في دفاع محامينا، لكن الاستخبارات الإيرانية حولت البتّ في الأمر إلى خبير آخر وطلبت منه أن يقدم تقريراً آخر لعرضه على المحكمة بغية إدانتنا من خلاله".

و وفق البيانات السابقة الصادرة لمنظمة حقوق الانسان الاهوازية كانت محكمة الثورة في الاهواز ـ الشعبة الاولى قد حكمت على 7 نشطاء سياسيين من مدينة الفلاحية ( شادكان ) باعدام و السجن و الابعاد و هم بالترتيب كالتالي :

- 1- عبدالرضا امیر خنافره ابن یونس مواليد 1987 ، أعزب ، الاتهام محاربة الله و الفساد فی الارض ، حكم بالاعدام شنقا .

- 2- عبدالامیر مجدمی ابن هوشنگ مواليد 1980 متزوج ، الاتهام محاربة الله و الفساد فی الارض ، حکم بالاعدام شنقا .

3- جاسم مقدم پیام ابن سعید مواليد 1984 ، اعزب ، الاتهام محاربة الله و الفساد في الارض ، حكم بالاعدام شنقا .

4- غازی عباسی ابن احمد مواليد 1982 ، اعزب ، الاتهام محاربة الله و الفساد فی الارض ، حكم بالاعدام شنقا .

5- شهاب أحمد عباسي (مواليد 1986) ، اعزب ، الاتهام محاربة الله و الفساد فی الارض ، حكم بالسجن 3 سنوات و الابعاد الى سجن اردبيل .

- 6- سامی جدماوی نژاد ابن عزیز مواليد 1981 ، اعزب ، الاتهام محاربة الله و الفساد فی الارض ، حكم بالسجن 3 سنوات و الابعاد الى سجن اردبيل .

7- هادی آلبوخنفر ابن عبدالخضر مواليد 1981 ، متزوج ، الاتهام محاربة الله و الفساد فی الارض ، حكم بالسجن 3 سنوات و الابعاد الى سجن اردبيل .

الاتهامات الموجه لكل المتهمين : محاربة الله و الفساد فی الارض وفق الملف الموجود في محكمة الثورة ، الشعبة الاولى في مدينة الاهواز برقم 9010436300400791 طبق مواد 105 و 183و 109 و 191 من قانون العقوبات الاسلامي حكم على اربعة من هولاء النشطاء بالاعدام شنقا و على الثلاثة الاخرين حكم بالسجن 3 سنوات و الابعاد الى سجن اردبيل.

الحكم الصادر مصدق من قبل المحكمة التمييز في الاهواز و ينتظر التصديق من قبل ديوان القضاء الاعلى خلال 20 يوما.

ان منظمة حقوق الانسان الاهوازية اذ تدين هذه الاحكام بحق هؤلاء المواطنين العرب الاهوازيين وكافة احكام الاعدام الاخرى الصادرة بحق الناشطين العرب الاهوازيين فانها تناشد جميع المنظمات الانسانية والهيئات الحقوقية في العالم وايران من اجل مطالبة السلطات الايرانية بوقف الاعدامات فورا واطلاق سراح جميع المعتقلين السياسيين واحترام حقوق الانسان والمواثيق والاعراف الدولية.

ملاحق :

1- نسخة من الحكم المصدق من قبل مجلس القضاء الاعلى

2- نسخة من حكم الصادر عن محكمة الثورة في الاهواز

منظمة حقوق الانسان الاهوازية

20 يوليو/ تموز 2013