اذاعة العراق الحر

بيان منظمات القوميات الايرانية للمطالبة بوقف قرار اغلاق اذاعة العراق الحر

تلقينا خبر القرار الجائر الذي أتخذته شبكة الإعلام الأميركية "بي بي جي" الذي يقضي بإغلاق إذاعة "العراق الحر" الممولة من قبل الكونغرس الأميركي، وذلك بضغط من اللوبي الإيراني في أميركا، بسبب معارضتها لسياسات طهران التوسعية في المنطقة العربية ومناصرتها لقضايا الاقليات والشعوب المضطهدة في إيران ودول الشرق الاوسط.

إننا نؤكد بأن الاذاعة كان لها دورا بارزا ومهما بما يتعلق بطرح قضايا الأقليات الدينية والعرقية في الشرق الأوسط، وبالأخص قضايا الشعوب غير الفارسية والأقليات المضطهدة بإيران، ولذا فإن قرار إسكات صوت اذاعة العراق الحر جاء بضغوط من قبل لوبيات النظام الإيراني في واشنطن.

إن محاولات اللوبيات الايرانية المرتبطة بالنظام الايراني الديكتاتوري في التأثير على ذوي الشأن في الإدارة الأميركية وشبكة "بي بي جي" لإسكات إذاعة "العراق الحر" لم تفلح في الماضي، وذلك بسبب تدخل منظمات المجتمع المدني لدعم وإسناد الأقليات ومدافعي حقوق الانسان والحريات والديمقراطية وحرأي الرأي والتعبير.

إننا نطالب بالتدخل السريع من قبل الكونغرس الأميركي لوقف القرار القاضي باسكات صوت اذاعة العراق الحر وسد الطريق أمام اللوبي الايراني والجماعات الموالية للنظام الايراني، التي تسعى الى تكميم الافواه وعدم نقل الصورة المأساوية وانتهاكات حقوق الانسان التي يتعرض لها الناشطون والصحافيون والنساء والاقليات العرقية والدينية على يد النظام الديكتاتوري في طهران.

إننا ندرك بأن ما أغضب اللوبي الموالي لنظام الملالي هو فضح إذاعة العرق الحر لانتهاكات حقوق الانسان التي يمارسها نظام طهران ضد شعوبه وكذلك تدخلاته في المنطقة العربية ونشر التطرف و الارهاب من خلال دعم الميليشيات الطائفية التابعة له ودعم الانظمة الديكتاتورية ضد شعوبها التي تتطلع الى الحرية والديمقراطية.

إن منظمات حقوق الانسان التابعة للشعوب غيرالفارسية والأقليات في إيران والى جانبها مؤتمر شعوب إيران الفيدرالية وهو تحالف يضم 18 تنظيماً سياسياً من القوميات الإيرانية تشكو من التأثيرات السلبية للوبي الايراني في أميركا الذي يقوم بإرسال تقارير ورسائل للجهات النافذة في واشنطن لتشويه نضال حركات الشعوب والأقليات والمعارضة الإيرانية، ويعمل على التعتيم الإعلامي وإغلاق المنافذ عليهم للحيلولة دون طرح قضاياهم في المحافل الدبلوماسية والإعلام الأميركي.

إن هذه المنظمات تناشد الكونغرس الأميركي على رفض قرار اغلاق اذاعة العراق الحر واتخاذ جميع التدابير المناسبة لحماية الاذاعة من الوقوع في أيدي جماعات الضغط الموالية لإيران في واشنطن.

الموقعون:

1- الدكتور كريم بنی سعید عبدیان، رئيس منظمة حقوق الانسان الاهوازية وممثل مؤتمر شعوب إيران الفدرالية في الولايات المتحدة ومن مؤسسي طاولة إيران للحوار

2- جليل آزادی خواه، الصحفي، رئيس تحرير مجلة وممثل حزب کومله كردستان ايران في الولايات المتحدة

3- حبيب آذر سینا ، ممثل الجالية الآذرية الايرانية في الولايات المتحدة ومسؤول سابق في محطة صوت اميركا الفارسية VOA.

4- شريف بهروز، الناشط الكردي الإيراني، المحلل السياسي والمؤسس في طاولة إيران للحوار.

5- الدكتور محمد حسن حسین بر ، أستاذ القانون الدولي وحقوق الإنسان والمدير التنفيذي لمجلس البلوش وممثل الجالية البلوشية في الولايات المتحدة

6- اشکبوس طالبي، استاذ علم النفس - ناشط في مجال لغة الأم والتراث الثقافي للشعب الترکي القشقائي في إيران.

7- فرامرز بختيار، المتحدث باسم حزب اتحاد اللور والبختيارية

8- الدكتور افراسیاب شکفته ، المتحدث باسم منظمة الكورد الكورمانجية في خراسان

8 - یوسف كور، مدير منظمة تركمانستان الإيرانية لحقوق الإنسان

9. عدنان سلمان ، أمین عام حزب التضامن الدیمقراطی الأهوازی

10-. جابر احمد، مدير مرکز دراسات الاهواز

11. جمعیة الشرق الاوسط للمجتمع المدنی

باب التواقيع مفتوح لباقي الشخصيات والمنظمات