اعتقلت الاستخبارات الايرانية خلال الأيام الأخيرة 4 ناشطين في مختلف مناطق الأهواز ونقلوهم إلى السجن ومازالوا يقبعون في الإحتجاز.
فيما يلي أسماء عدد منهم وفقا التقارير الواردة :
- محمد سواري 22عاما من حي «علوي» تم اعتقاله 15نوفمبر 2016 ولحد الان لم تتوافرلدى عائلته اية معلومه عن مصيره .
-محمد محمدي20 عاما من مدينة «الحميديه» تم اعتقاله 16نوفمبر 2016 علي عناصر وزارة المخابرات .
-علي سواري 25عاما من أهالي حي«علوي» تم اعتقاله 18 نوفمبر 2016 في منزله علي يد عناصر وزارة المخابرات ولم تتوافر اية معلومة لدى عائلته عنه.
-حكيم مرواني طالب جامعي ومصور وناشط عبر شبكات التواصل، من أهالي حي ملاشيه تم اعتقاله 19 نوفمبر 2016 في بيت والده جراء اقتحام عناصر المخابرات للبيت.
منظمة حقوق الانسان الاهوازية اذ تدين هذه الاعتقالات غير القانونية التي تهدف الى ترهيب الناشطين العرب في اقلم الاهواز، تطالب بالافراج الفوري عن هولاء الشبان المحتجزين في مراكز الاستخبارات دون قيد أو شرط وتحذر من تعرضهم للتعذيب الجسدي والنفسي كما حدث مع معتقلين سابقين.