حالات الإعدام في ايران

أصدرت منظمة حقوق الأنسان الإيرانية تقريرها الخامس مشيرة إلى أن عام 2012 شهد ما يقارب من 580 حالة إعدام في ايران، وان 60% من هذه الإعدامات قد نفذت في الملاء العام ، كما أن هناك 15 سجين قد اعدموا سرا و دون الإعلان عن أسماءهم .

وأفاد التقرير إلى أن ما يقارب 76 %من الذين اعدموا متهمين بالإتجار بالمخدرات . وقد أكدت التقارير الرسمية الحكومية إعدام 294 حالة ، أما باقي الحالات تستند إلى مصادر خاصة وغير حكومية .

وقد جاء في هذا التقرير أيضا أن من بين 325 حالة إعدام هناك 85 حالة نفذت بصورة سرية في سجن وكيل آباد . وهذا أن دل على شيء إنما يدل أن ما يقارب من 60% من حالات الإعدام قد نفذت في الملاء العام، واستنادا إلى التقرير أن الإعدامات في الملاء العام قد ازدادت بعد الاحتجاجات التي شهدتها ايران عام 2009 . وأشار التقرير أن من بين المعدومين هناك 9 نساء و 27 مواطن أفغاني و مواطن باكستاني واحد . ومن بين المعدومين هناك رجل اعدم في ملعب سبزوار الرياضي على طريقة طالبان بالإعدام بالإضافة إلى إعدام شخصين بتهمة " الفتوة " وقطع أصابع رجل في شيراز. وقد وصف التقرير هذه الأساليب على أنها نوع من إشاعة الخوف واهلع في نفوس المواطنين .

الإعدام و السجن بحق أبناء القوميات خاصة العرب

أعرب التقرير عن عميق قلقه إزاء تزايد حالات الإعدام بين أوساط أبناء القوميات وخاصة السجناء العرب ، البلوش و الأكراد ، حيث شهد عام 2012 صدور حكم الإعدام بحق 5 من النشطاء العرب الاهوازيين محمد علي عموري‌، هاشم شعباني، هادي راشدي، مختار آلبوشوکه و جابر آلبوشوکه ، كما أن هناك ستة مواطنين أكراد سنة قد اعدموا في سجن قزل حصار في ديسمبر من عام 2012 وهناك سجينان كرديان وهما زانیار و لقمان مرادی ينتظرون دورهم في الإعدام .

ضرورة تدخل الأمم المتحدة

واستنادا إلى تقارير غير موثقة أشار التقرير أن ما لا يقل عن 3000 سجين في سجن وكيل آباد بمدينة مشهد من المتوقع تنفيذ حكم الإعدام بهم وناشدت منظمة حقوق الإنسان الإيرانية هيئة الأمم المتحدة بالتخل الفوري وذلك عبر أرسال لجنة لتقصي الحقائق إلى ايران للاطلاع على أوضاع السجناء .

أشار التقرير انه في الوقت الراهن هناك ما يقارب 20 ألف سجين يقبعون في سجن وكيل آباد ولضيق المكان فهم مضطرين أن يناموا في الممرات وفوق السلالم . أما تعداد عدد السجناء لعام 2011 في سجن وكيل آباد فقد بلغ 13000 سجين في حين إمكانية استيعاب هذا السجن لا تتجاوز أل 3000 سجين .

منظمة حقوق الإنسان الأهوازية

5 ابريل / نيسان 2013


بحث