تحسبا لإحياء ذكرى الانتفاضة النيسانية في عامها التاسع تقوم السلطات الإيرانية بحملة اعتقالات واسعة في الأهواز بحق عشرات المواطنين و ذلك للحيلولة دون اندلاع احتجاجات او مظاهرات سلمية تندلع عادة في شهر نيسان للتنديد و الاحتجاج ضد السياسات التمييزية و الاضطهاد القومي و الخطط الحكومية التي تهدف الى التغيير الديموغرافي للسكان العرب الاهوازيين و استبدالهم بمهاجرين من غير العرب من مختلف المناطق الإيرانية.

وفي هذا السياق اعتقلت قوات الأمن الإيرانية في أحياء مختلفة من اقليم الأهواز عدد من المواطنين حصلت منظمة حقوق الانسان الأهوازية على الأسماء التالية:

١-جابر صخراوي، تم اعتقاله يوم الثلاثاء 8 أبريل في حي الثورة ( حي علوي) في مدينة الأهواز.

٢- مهدي حلفي، تم اعتقاله يوم الثلاثاء 8 أبريل في حي الثورة( حي علوي) في مدينة الأهواز.

٣-عارف صرخي، تم اعتقاله يوم الخميس 10 أبريل في حي الملاشية في مدينة الاهواز.

منظمة حقوق الانسان الاهوازية إذ تؤكد على حق الشعب العربي الاهوازي في التظاهر و حق التجمع السلمي تطالب المقرر الخاص للامم المتحدة لحقوق الانسان في ايران الدكتور احمد شهيد والمجتمع الدولي بممارسة الضغط على السلطات الايرانية للالتزام بتعهداتها و العمل على تنفيذ قرارات الامم المتحدة حيث جدد مجلس حقوق الإنسان في تشرين الاول / اكتوبر 2012 التزامه بتعزيز وحماية الحق في حرية التجمع السلمي باعتماده القرار 21/16، الذي جاء فيه أنه : الدول بالتزامها بالاحترام والحماية الكاملين لحقوق جميع الأفراد في التجمع السلمي..، وأن تتخذ جميع التدابير اللازمة لضمان توافُق أي قيود على الممارسة الحرة للحق في حرية التجمع السلمي وتكوين الجمعيات مع التزاماتها بموجب القانون الدولي لحقوق الإنسان .

ان منظمة حقوق الإنسان الأهوازية اذ تدين هذه الاعتقالات تحذر مما قد يتعرض له المعتقلين من سوء معاملة او تعذيب وتجاوزات، ولذاتناشدالمجتمع الدولي بوقف الاعتقالات و حملات الاعدام و كذلك ممارسة الضغط على السلطات الايرانية لحثها على احترام وضمان حقوق المعتقلين كما ينص عليها القانون الدولي وكذلك القوانين الايرانية وضمان سلامتهم والاعلان عن مكان اعتقالهم والسماح لذويهم بلقائهم وفقا لاتفاقية جنيف الخاصة بحقوق المعتقلين و الافراج عنهم فورا دون قيد او شرط.

منظمة حقوق الانسان الأهوازية

11 نيسان / ابريل 2014


بحث