بينما يحتفل العالم في 10 كانون الأول/ديسمبر من هذا العام بالذكرى السبعين للإعلان العالمي لحقوق الانسان، لا زالت الشعوب والأقليات وكافة مكونات المجتمع المدني الايراني تعيش على وقع الانتهاكات اليومية لأبسط حقوقها أفرادا وجماعاتت

وبينما يرمز هذا اليوم لقرار الجمعية العامة بالأمم المتحدة في عام 1948 حول الإعلان العالمي لحقوق الإنسان، وهي وثيقة تاريخية أعلنت حقوقا غير قابلة للتصرف حيث يحق لكل شخص أن يتمتع بها كإنسان - بغض النظر عن العرق أو اللون أو الدين أو الجنس أو اللغة أو الرأي السياسي أو غيره أو الأصل القومي أو الاجتماعي أو الثروة أو المولد أو أي وضع آخر، تعامل السلطات الايرانية مواطنيها من القوميات والأقليات الاثنية والدينية بتمييز عرقي واضطهاد قومي وديني وتعتبرهم تهديدا لوجود النظام المستبد الحاكم واستمراره.

ويتعرض أبناء اقليم الاهواز لأسوأ وأشرس انتهاكات حقوق الانسان يطال البشر والبيئة والأنهار والتراث والتاريخ والهوية والثقافة على يد السلطات الايرانية التي تعامل ابناء هذا الشعب كتهديد للأمن القومي و تمارس وفق ذلك بحقهم انواع التمييز العنصري و الاضطهاد القومي و محاولات التطهير العرقي من خلال ابشع الممارسات اللاانسانية قبيل الاعدامات ، الاعتقالات ، موت تحت التعذيب ، الموت بسبب الامراض و الاوبئة ، تلوث البيئة ، تلوث مياه الشرب ، مصادرة الاراضي الزراعية ، منع الزراعة ، تحريف مجرى الانهر ، انتشار المخدرات و الفقر و البطالة و الحرمان و تفشي الامية و الجهل و عدم التمنية و تدني مستوى المعيشة و الخدمات و امكانياة الحياة العادية الكريمة.

ان الشعب العربي الاهوازي اليوم يقتل اليوم بشتى الطرق ، تحت التعذيب او بالاعدام شنقا او تسمما متعمدا او مرضا بسبب التلوث المتعمد للبيئة ومخافات الشركات النفطية ومصانع البتروكيمياويات والمصانع الكبيرة . 

ويتعرض الناشطون للقتل و صنوف التعذيب والتنكيل من اجل مطالبهم المشروعهم المتمثلة وقف المشاريع العنصرية كالتفريس و مصادرة الاراضي الزراعية و نقل مياه كارون إلى المحافظات الايرانية الوسطى و تجفيف هذا النهر العظيم الذي يروي آلاف الهكتارات من الاراضي الزراعية في كل الفصول ، مما ادى إلى توقيف المزارعين و منعهم من الزراعة بسبب شح المياه بعد بناء السدود الكثيرة ( 33 سد )و بالتالي اضطرار الفلاحين للهجرة إلى المدن بحثا عن العمل و لقمة العيش و تستمر السلطات بممارسة شتى السياسات العنصرية ضد الاهوازيين و التي ازدادت وتيرتها في الآونة الأخيرة أكثر من وقت مضى .

ان منظمة حقوق الانسان الاهوازية تطالب المجتمع الدولي بمناسبة الذكرى السبعين للاعلان العالمى لحقوق الانسان ، بحماية وتفعيل ممارسة الحقوق والحريات الأساسية لشعب الاهواز لعربي ، و الضغط على الحكومة الايرانية للالتزام بتعهداتها امام المجتمع الدولي المتعلقة بحماية السكان الاصليين وكذلك بالتصديق والانضمام الى المواثيق والتعهدات الدولية ذات الصلة ، سيما البروتوكولات الملحقة بالعهد الدولى الخاص بالحقوق المدنية والسياسية ، والبروتوكول الملحق باتفاقية مناهضة التعذيب، وكذلك التصديق والانضمام الى نظام روما المنشئ للمحكمة الجنائية الدولية.

كما تطالب المنظمة بممارسة الضغط من اجل السماح للمقررة الاممية لحقوق الانسان في ايران السيدة عاصمة جهانغير، بزيارة ايران و الاطلاع على اوضاع القوميات و الاقليات و حجم المعاناة و المأساة التي تعيشها في ظل نظام الجمهورية الاسلامية. 

منظمة حقوق الانسان الاهوازية

10 ديسمبر 2017

‏#standup4humanrights