خليل حميد - ٢٠ فبراير ٢٠١٨

اليوم العالمي للغة الأم هوَ الاحتفال السَنوي في جَميع أنحاء العالم لِتعزيز الوَعي بالتَنوع اللغوي وَالثقافي وَتعدد اللُغات، وقد اعتُبر 21 شباط اليَوم العالَمي للغة الأُم، وقد أُعلن للمرة الأولى من قبل منظمة اليونسكو في 17 تشرين الثاني 1999م، ومن ثُمَ تم إقراره رسمياً من قبل الجَمعية العامة للأُمم المُتحدة، وقد تَقرر إنشاء سَنة دَولية للغات في عام 2008م.
فيما يحتفل فيه كل الشعوب العالم بلغته و ثقافته في هذا اليوم الذي يعبرعن هويته و أصله و وجودة على الحياة يحاول شعبنا العربي الأهوازي أيضاً جاهداً  إبراز لغته و  هويته وثقافته من خلال حملة # لغتي هويتي من خلال وسائل التواصل الإجتماعية  و يحتفل بهذا اليوم التاريخي الذي أصبح و منذ سنوات ثقافة جميلة تذكر الشعب العربي الأهوازي الذي تعرض لطمس الهوية و محاولة التفريس من خلال السيطرة النظام  الملكي  سابقا ً و النظام الإسلامي حالياً  طوال تسعة عقود على كافة المناهج التعليمية و من المدارس و الجامعات و الدوائر الحكومية و الشركات و الإذاعة و التلفزيون و الصحف و المجلات الناطقة بلغة واحدة و ثقافة واحدة الفارسية ، حتى أصبحت اللغة العربية  لغة ركيكة و هجينة و ضعيفة  بحيث لا يجيدها الكثيرون  حيث منعوا من تعليمها و تدريسها متعمداً لتضعف بجانبها الهوية و الثقافة العربية حتى جاءت الثورة المعلوماتية و هب رياح التغيير في العالم  و تأثرت الكثير من الدول بها حتى دخلت الفضائيات و الإنترنت البيوت و أثرت بدورها و كان شعبنا كسائر الشعوب حاول إغتنام هذه فرصة التاريخية في فترة  الرئيس خاتمي و فترة الإصلاحات للنظام الإيراني و خلق بعض الفرص الضيقة لإبراز وجوده و منها تشكيل المؤسسات الثقافية التي نشطت  و ركزت على اللغة و الشعر و الهوية و نشرت بعض الإسبوعيات والجرائد لكن  في نطاق محدود و ضيق و لكن بعد ها تغير الوضع عند مجىء الرئيس أحمدي نجاد و أشتد الوضع الأمني  على العرب في الأهواز و  أصبحت النظرة الأمنية من قبل النظام  لهذا المطلب أي  التعلم باللغة الأم أي العربية في المدارس إلا أن بعد هذه الفترة و في زمن روحاني أصبحت الفرصة المؤاتية حيث تشكلت  بعض المؤسسات المجتمع المدني  و خاصة جمعية الهلال الثقافية ألتي تأسست في عام 2014  و أخذت  على عاتقها ضرورة إحياء و ممارسة اللغة العربية  و ركزت على  هذا المحور الهام  و الأساسي في  جل أعمالها الثقافية التي  قامت بها من خلال أولا إقامة أول مهرجان اليوم العالمي للغة الأم في فبراير عام 2015 و ثانياً طباعة قاموس المصطلحات اليومية  العربي الفارسي و نشر وتوزيع صور و ملصقات تطالب  بالحفاظ و ممارسة و تعلم اللغة العربية  بشكل يومي  مستمر حتى خروجها من وضعها السيء آنذاك و بالتالي زيادة الوعي الشعبي و ضرورة الحفاظ على الهوية و الثقافة العربية في الأهواز .و  لكن مع الأسف اليوم بعد ما منعت هذه الجمعية و غيرها من العمل و النشاط الثقافي بجج واهية من قبل النظام الذي يمنع و لا يسمح  للشعوب بالحصول على حقها في التعلم بلغة الأم  من خلال سياسة الإعتقال و الإرعاب و تخويف الناشطين ، يرضخ الشعب العربي الأهوازي اليوم تحت نيران سياسة التفريس و الطمس الهوية  العربية. إلى أن جاء النظام الملالي في عام 79 واعداً الشعوب الإيرانية بإعطائهم الحق بممارسة حقوقهم  و منها  التعلم بلغة الأم وتدريسها في المدارس في مناطق الأقليات . وجاء في مواد الدستور الإيراني حق الأقليات و القوميات بالدراسة بلغتهم الأم ، إلا أن و بعد مرور أربعة عقود من عمر النظام هذا ا يسمح الشعب العربي الأهوازي  بالتعلم بلغته العربية  مع الأسف و حينما وصل روحاني للحكم ،إستبشر الجميع  خيراً بوصوله و بوعوده إعطاء الأقليات و القوميات العرقية هذا الحق و على هذا الأساس تشكل مجلس لحقوق القوميات بإيران برئاسة يونسي وزيرالإستخبارات الأسبق في عهد أحمدي نجاد و الذي بدوره وعد  بتدريس اللغات الأم في المناطق الأقليات و القوميات الإيرانية  إلا أنه  لم يفي بهذه الوعود التي كانت في الأساس فارقة وكاذبة و أصبح النظام يبرر هذه الوعود بالصبر و التأمل و التحجج بالضعف المنهاج التعليمي و...
 و لكن في الواقع لا يسمح النظام بالتعليم باللغة العربية  خاصة و غيرها للشعوب الإيرانية بجانب اللغة الفارسية خوفاً من زيادة  الوعي لدى هذه الشعوب وبالتالي قيام هذه الشعوب مطالبة حقوقها و بالتالي إنهاء سيطرة  هذا النطام على ثرواتهم. 
تمر هذه الأيام و نفتقد مؤسسات و جمعيات و مراكز تعليمية لتوعية الناس بضرورة المطالبة بالتعليم بلغة الأم أي العربية بجانب اللغة الفارسية في المدارس و هذه من أبسط الحقوق للمواطنين العرب في الأهواز و كافة الحقوق الإقتصادية و السياسية أيضا و لكن على أية حال ، نلتمس الأهوازيين كافة بالنهوض و محاولة جادة  ولو بشكل الفردي للحفاظ على اللغة و الهوية العربية و ممارستها بشكل صحيح مما تؤدي إلى نشوء وعي كامل لدى الأهوازيين و خاصة لدى الأطفال بما أن الأطفال و الشبان هم بناة المستقبل فأذن لننهض للتعلم اللغة العربية و لتكون لدينا ثقافة ننشرها  بين الناس عامة و خاصة بين  الشباب المثقفين الذين تكون على عاتقهم مسؤولية كبيرة اليوم و أكثر من أي وقت مضى ، لنحتفل اليوم باليوم العالمي للغة الأم أي اللغة العربية اليوم و كل أيام السنة و ننشر من خلال بث مقاطع صور و أفلام  بأحياء اليوم العالمي للغة الأم و  نطالب بضرورة تدريسها في المدارس و نستمر في هذه الحملة الإعلامية حتى الحصول على هذا الحق الأساسي و الحفاظ على الهوية و اللغة العربية و  لبناء الأجيال المستقبل و نقول كل عام و لغتي هويتي .




]