شنت قوات الأمن الايراني واستخبارات الحرس الثوري حملة اعتقالات جديدة في مدينة الأهواز مساء الاربعاء 17 نيسان طالت أعضاء المركز الثقافي (ميثاق نصر ) شاركت فيها قوات مقر (أبو الفضل العباس) التابعة لمخابرات الحرس الثوري في الاهواز واعتقلت 4 ناشطين شاركوا في حملة الاغاثية التطوعية لمساعدة منكوبي الفيضانات.
‏ ومن بين المعتقلين ثلاثة شعراء هم حسن طرفي ، عارف سوارى، حسن ساعدي والناشط الثقافي الشاعر شهاب صياح بلاوي الذين شاركوا في تشكيل احدى اللجان الشعبية لمساعدة النازحين من الفيضانات في قرى وبلدات اقليم الاهواز . لكن الحرس الثوري و قوات الأمن القت القبض على هؤلاء الشباب خلال عمليات اعتقال جماعية في المنطقة حيث بلغ عدد المعتقلين من الناشطين العرب الاهوازيين حتى الآن 38 شخصا. وكان 34 منهم اعتقلوا خلال الأيام القليلة الماضية وهم:
‏1- رسول فرطوسي 2- الشاعر ابراهيم بدوي 3- الشاعر امين سيلاوي 4- الشاعر علي موسوى(البوگديمى) 5- حسن بيت اسحاق6-عماد حيدري 7-علي ناصري 8-حاتم دحيمي 9- الشاعر احمد بدوي 10-حسين حمودي 11-مهدي شريفي 12-قاسم تميمي 13-عارف صرخى 14-فؤاد بدوي 15- كاظم مرواني 16-محسن زويدات 17-حبيب كروشات 18-مسعود حريزاوي 19- ناجي السواري 20-حيدر سيلاوى 21-علی کاظم 22-مهدی فرحانی 23عدنان کریم 24-حمزه ساهی 25-مهدی سواری 26-احمد کعبی27-یعقوب کعبی 28-مسعود منصوری 29-ابرهیم دحیمی 30-ابرهیم بدوي 31- سجاد خضيري 32- عدنان موسوي 33- علي طرفي 34- سيد هاشم موسوي. وتأتي هذه الاعتقالات على خلفية غضب الحرس الثوري و قوات الامن وأجهزة النظام الإيراني من أنشطة اللجان الشعبية التي تشكلت لمساعدة ضحايا الفيضانات وجمع تبرعات الناس مثل الغذاء و الملابس والخيم و ما إلى ذلك، لأنها شكلت بديلا لانقاذ الناس في ظل اهمال الحكومة المتعمد. واستبدل الخرس الثوري هذه اللجان التطوعية الاهوازية بميليشيات ومجاميع مسلحة خارجية مدرجة في قائمة الإرهاب الدولية كالحشد الشعبي و الفاطميون و حزب الله، و قد تمركزوا في مختلف المناطق المنكوبة بالفيضانات مثل الاهواز و لرستان و أماكن أخرى.
‏كما أن السلطات الامنية غضبت من اللجان الشعبية بسبب نشر العديد من الوثائق و الصور و مقاطع الفيديو التي تشير إلى أن الحرس الثوري و وزارة النفط لم يسمحا بحرف المياه و الفيضانات الى الهور خوفا على المنشئات النفطية و حرصا على عدم الحاق الضرر فيها، في حين أنه حتى الان دمرت الفيضانات حوالي 270 قرية و طالت 11 بلدة ووصل عدد الضحايا و المشردين في المحافظة ألى أكثر من نصف مليون مواطن.
‏ وبدل دعم الجهود الاغاثية، هاجمت قوات الأمن اللجان الشعبية واعتقلت عشرات الناشطين خاصة بعد الاحتجاجات الشعبية ضد سياسات الحكومة التي لم تتخذ أية تدابير لحل الأزمة أو مساعدة ضحايا الفيضانات.
‏ وقامت قوات فيلق قدس تزامنا مع زيارة قائدها قاسم سليماني بجلب ميليشيات الحشد الشعبي من العراق وحزب الله من لبنان تحت غطاء مساعدة الضحايا لكنها في الواقع انتشت في مناطق حساسة لتكون على استعداد تام لقمع الاحتجاجات الشعبية في الاهواز.
‏إن منظمة حقوق الإنسان الاهوازية تدين بشدة اعتقال الناشطين والمتطوعين و تطالب بإطلاق سراحهم دون أى شروط. كما تندد بعسكرة الاقليم وجلب الميليشيات الخارجية المصنفة على قوائم الارهاب، و تناشد المنظمات الدولية لحقوق الإنسان الي إدانة هذه التدابير القمعية التى تمارسها السلطات الايرانية ضد الشعب العربي الاهوازي الأعزل.
‏منظمة حقوق الإنسان الاهوازية