عروبة شيعة الأهواز تؤرق النظام الطائفي في إيران

الأحد 18 محرم 1437هـ - 1 نوفمبر 2015م
العربية.نت - صالح حميد
بات المد العروبي لدى الشعب العربي الأهوازي وغالبيتهم من الطائفة الشيعية، يؤرق النظام الإيراني الذي يحاول بكل السبل تحريف المطالب القومية والعروبية لهذا الشعب المضطهد، إلى بؤرة الصراع الطائفي الذي يقوم بتغذيته في المنطقة عبر أحزاب وميليشيات يمولها ويسلحها ويؤلبها ضد هويتها الوطنية والقومية.
ويعتبر عرب الأهواز من أولى ضحايا نظام الجمهورية الاسلامية حيث قمعت الحكومة المؤقتة التي شكلها الخميني في بداية الثورة عام 1979 انتفاضتهم السلمية التي طالبوا خلالها بإقامة حكم ذاتي لإقليم عربستان (الأهواز).
وقد ارتكب الجنرال أحمد مدني (حاكم الإقليم في حينه) مجزرة راح ضحيتها أكثر 817 قتيلاً وعلى ما يقارب 1500 جريح وآلاف من المعتقلين.
العروبة في مواجهة التفريس
شيخ كريم الباوي - عازف الربابة

ينسب لحن العلوانية الى مبدعه ومؤديه الفنان الاهوازي علوان الشويع ويشكل هذا اللحن وما يصاحبه من غناء احد الركائز الاساسية للثقافة الشعبية الاهوازية ، وقد تجاوز هذا اللحن حدود بيئته لينتقل الى كل من العراق ،الكويت والبحرين،حيث كان للفنان الكويتي المعروف الراحل عبد الله فضاله دورا مهما في هذا الانتقال، ولا يزال المطربون والملحنون في هذه البلدان يتغنون بهذا اللحن و يعتبرونه لونا خاصا يعرف باسم منشده علوان الاهوازي .(1)

بحث